منتدى خالد ابوحشي

أهلا بالزوار الكرام

منتدى خالد ابوحشي ( منتدى فنون )


    المقامات الجزء الثاني ل خالد ابوحشي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 18/12/2010
    العمر : 58
    الموقع : https://www.youtube.com/user/abohashitoon

    المقامات الجزء الثاني ل خالد ابوحشي

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 21, 2012 7:17 am

    المقال ل خالد ابوحشي

    الجزء الثاني



    فالكلمة تستعمل بمعنى ( المجلس ) أو من يقوم أمام القوم أو الخليفة أو غيره يتحدث واعظا وقد تستعمل بمعنى محاضرة وبالتالي يمكن القول أن المقامة : دالة على حديث الشخص قائما أو قاعدا في المجلس

    .



    أما معنى المقامة اصطلاحا فهي : أحاديث تلقى في جماعات على شكل قصص قصيرة يتأنق في ألفاظها وأساليبها المتحدث ويتخذ لقصصه جميعاً راويا واحدا مثل /عيسى بن هشام , في ( مقامات بديع الزمان) وبطلا واحدا مثل أبو الفتح الإسكندرى الذي يظهر فى شكل أديب شحاذ.



    ومن المقامات / مقامات بديع الزمان ,و /الحريرى, و/مقامات السيوطي , و/المقامات النظرية ,وهى ل/ أباعبود الحضرمى. وبعض المقامات المتناثرة في الأدب العربي لنا مقامة ومقالة عند البعض منها.

    ————————-

    –2– المقام الموسيقي :

    تحتوي الموسيقى الشرقية بفروعها من تركية وكردية وعربية وفارسية و سريانية آشورية على ما يقرب من 360 مقاما موسيقيا و تدعى المقامات الموسيقية الشرقية، ويرى البعض أنها مئتان، تقريباً والمقام هو السلم الموسيقي و المؤلف من الدرجات الموسيقية دو،رى،مي،فا،صول،لا،سي،دو . وللسلم الموسيقي نوعان شرقي معدل و يسمى راست و غربي أو عالمي و يسمى دو ماجور. ولكل مقام موسيقي شرقي أصوله من موسيقات شعوب الشرق ،ومنها ما هو خاص بالموسيقي الشرقية، والمقام يتكون من جنسين، يسمى الأول جنس الأصل، والثاني : جنس الفرع و الأجناس هم ٩ أجناس أساسية، تكون طابع كل مقام وفقا لجنس الأصل، وجنس الفرع، وكذلك درجة الأصل (الركوز)، مكونا تتابعا من ٨ نغمات، تحصر بينها سبع مسافات موسيقية، جاعلا لكل مقام طابعه المميز. و تمتاز المسافات الموسيقية الشرقية بأنها قد تكون مسافة كاملة، أو نصف مسافة، أو ثلاث أرباع مسافة، وهو ما يميز الموسيقى الشرقية عن الغربية و حيث أن الموسيقى الشرقية تتسم بالثراء اللحني.

    المقام هو عبارة عن تتالي لعلامات موسيقية وفق أبعاد معينة وقواعد موضوعة لتصنيف اللحن الموسيقي, الأمر الذي يسهل تعامل العازف مع الآلة وبالتالي مع المقياس الموسيقي.هنالك العديد من المقامات لكن يمكن تصنيفها إلى تسعة مقامات أساسية يتم اشتقاق عدد كبير من المقامات الفرعية منها.

    المقامات الأساسية هي:

    مقامات ترتكز على درجة الراست (دو) C:
    مقام راست
    مقام نهاوند
    مقام نوا أثر
    مقامات ترتكز على درجة الدوكاه (ري) D:
    مقام بياتي
    مقام كرد
    مقام حجاز
    مقام صبا
    مقامات ترتكز على درجة السيكاه (مي) E:
    مقام سيكاه
    مقامات ترتكز على درجة العجم عشيران (فا) F:
    مقام عجم
    و لكل مقام من هذه المقامات الأصلية غماز

    و الغماز هو النغمة الشائعة الاستخدام في المسار اللحني، وتعتبر نقطة التحويل والانطلاق للأجناس الأخرى، وغالبا ما تكون هي النغمة الني يبدأ منها جنس الفرع، ونغمة الغماز تلي نغمة الأساس في الأهمية، وذلك في المسار اللحني. ولزيادة تفصيل المقامات والسلم الموسيقي ،إليكم هذه المقدمة: مقدمة (INTODUCTION):

    تتألف الجملة الموسيقية من مجموعة متتابعة من العلامات الموسيقي والتي تفصل بينها فواصل زمنية تعرف بالسكتات. ويمكن تصنيف الجمل الموسيقية إلى مقامات، حيث يكون معيار التصنيف (classification)هو المسافات الصوتية(البُعد) بين مكونات الجملة الموسيقية. ومعلوم أن العلامات الموسيقية هي : (DO-RE-MI-FA-SOL-LA-SI) : وتكون المسافة الصوتية(البعد) بين كل علامتين متجاورتين مساوية إلى قيمة واحد (1) باستثناء علامتي (…(MI-FA)….(SI-DO ضمن الأوكتاف(OCTAV) الواحد. والاوكتاف هو تتالي ثمانية علامات موسيقية متتابعة على السّلم الموسيقي, والذي يحدد قيمة العلامة الموسيقية فيزيائياً هو قيمة التردد(FREQUENCY).

    major scale

    ري - مي بعد مي - فا نصف بعد فا - صل بعد صل - لا بعد لا - سي بعد سي - دو نصف بعد

    أو يمكن التعبير عن الشكل السابق كما يلي: ← بعد - بعد - نصف بعد - بعد - بعد - بعد - نصف بعد وهناك أيضا : ثلاثة ارباع البعد, والبعد, والنصف بعد.

    علامات التحويل

    علامات الخفض:
    -1 علامة بيمول ورمزها b وهي تخفض العلامة المحولة نصف بعد -2علامة النصف بيمول ورمزها b وسن من الأعلى..وهي تخفض العلامة المحولة ربع بعد..

    علامات الرفع :
    -1علامة الدييز # يعني متل علامة الاوبازيت يعني يساوي وفوقه شطبتين..وهي ترفع العلامة المحولة نصف بعد -2 علامة النصف دييز..يساوي بس بشطبة وحدة فوقه…وهي ترفع العلامة المحولة ربع بعد..

    علامة البيكار :
    وهي تعيد العلامة المحولة إلى وضعها الطبيعي أثناء سير العمل الموسيقي ولمرة واحدة .



    العلامات الزمنية

    المستديرة:4 ازمنة يعني دائرة البيضاء: 2 زمن b السوداء : 1 زمن b بس معمية السوداء ذات السن : نصف زمن… b وفي عليه سنة من فوق السوداء ذات السنين : ربع زمن b وفي عليه سنين من فوق السوداء ذات 3 اسنان : تمن بعد كمان 3 سنان من فوق السوداء ذات ال 4 اسنان : 1/16 بعد، اربعة أسنان من فوق.

    أمثلة عن المقامات :

    أولاً: مقام الكُرد: RE 2/4 bMI 4/4 FA 4/4 SOL

    ثانياً:مقام نهاوند:

    ثالثاً: مقام عجم

    تحويلات عجم..: عجم فا : سي b سي بيمول فقط عجم لا : دو دييز + فا دييز + صل دييز عجم سي : سي b + مي b عجم ري : تحويلاته فا دييز + دو دييز عجم مي) مي بيمول + لا بيمول + سي بيمول)

    رابعاً: مقام حجاز : RE ½ b MI 6/4 #FA ½ SOL



    مقام الراست

    ويعني بالفارسية والكوردية: المستقيم التحويلات: مي نص بيمول + سي نص بيمول وعند العودة من الجواب تعزف سي بيمول.. اما الابعاد: بعد - ثلاثة ارباع البعد - ثلاثة ارباع البعد - بعد - بعد - ثلاثة ارباع البعد - ثلاثة ارباع البعد.. وسمي بالراست (المستقيم) لأنه يصعد على السلم الموسيقي ويهبط بشكل أبعاد متساوية.



    البياتي ري

    التحويلات : مي نص بيمول + سي بيمول الابعاد: ثلاثة ارباع البعد - ثلاثة ارباع البعد - بعد - بعد - نصف بعد - بعد - بعد



    المقياس الموسيقي:

    المقياس الموسيقي هو عبارة عن خمسة أسطر تحصر بينها أربع فراغات بحيث تتوزع الرموز التي تدعى(النوطة) على الأسطر والفراغات بترتيب ثابت ومتعارف عليه عالمياً. وهنالك رموز تساعد في اكتمال المقياس الموسيقي, منها علامات الإزاحة وهي(بيمول"b" :تخفض العلامة نصف بعد، ودييز"#": ترفع العلامة نصف بعد).



    ————–



    ——–

    و نختصر عن ذكر التهذيب للصوت من أرتفاعات ومخارج الحروف و أحياء الحروف في نغماتها المجروسة و النشاز و العالي الفاحشة واللطيفة المرققة المنعمة إلى …..أخ .

    للبقية تتمة أنظر الجزء الاول









    مقام الراست أو مقام السيكاه أو مقام الحجاز. وعندما نسأل كم مقام موسيقي لدينا يأتي الجواب بصيغة مختلفة فمنهم من يجيب أن المقامات جمعت في قولك “صنع بسحر” وهؤلاء أبناء الشام والدول المجاورة او “بحمر دسج” وهولاء من الجزيرة العربية ولعل هناك غير ذلك. وعند تفكيكنا لهذه الصيغ مبتدأين ب “صنع بسحر” فحرف الصاد هو الحرف الأول من مقام: “صبا” – وحرف النون “نهاوند” وحرف العين “عجم” وحرف الباء “بياتي” وحرف السين “سيكاه” وحرف الحاء “حجاز” وحرف الراء “راست”. أما قول “بحمر دسج” فحرف الباء هو الحرف الأول لمقام “بياتي” و حرف الحاء “حجاز” وحرف الميم “ماية” وحرف الراء “ركبي وفي رواية راست” وحرف الدال “دوكاه” وحرف السين “سيكاه” وحرف الجيم “جهاركاه”. دعونا نبين ما هي المقامات وتكوينها وأنواعها وأعدادها.



    ما هو المقام الموسيقي:



    المقام الموسيقي عبارة عن ثمانية نغمات صوتية متتالية لكل نغمة ذبذبة أساسية تختلف عن الأخرى. والمقام محصور بين نغمتين الأولى ويطلق عليها نغمة الركوز (قرار المقام) والنغمة الثامنة وهي (الجواب). ويفصل بين كل نغمة والأخرى مسافة أو بعد وهذه غاية في الأهمية وهي التي تحدد نوع المقام, (وقد بينت في مقال السلم الموسيقي العربي من منظور علمي تعريف البعد الموسيقي بشكل مفصل). وعادة ما تحسب الأبعاد بين الأنغام بالنسب الرياضية مثل (3/4) او (4/4) ولكن حساب البعد بالوحدة الصوتية “الكوما” أكثر دقة حيث يقسم سلم المقام الموسيقي العربي الى 53 كوما والكوما تساوي تسع البعد ألطنيني وفي نفس الوقت تساوي (22.6415) سنت. لكل مقام ترتيب خاص به من حيث أنغامه والأبعاد التي بينها وطريقة الأداء صعودا وهبوطا ويتكون المقام من جذع وفرع ويقصد بالجذع: الجنس الذي يبدأ به المقام صعودا ويتكون من الأربعة أنغام الأولى المحصورة بين ثلاثة أبعاد والفرع: هو الجنس المكمل للمقام عند الصعود وهي الثلاثة أنغام التالية وتقفل بالجواب “النغمة الثامنة”. و في حالات يتكون الجذع من ثلاثة انغام كمقام السيكاه مثلا. لنأخذ مثال توضيحي وليكن مقام الراست فجذعه يبدأ من نغمة “دو” وهي مستقر المقام ثم تأتي بعده مباشرة نغمة “رى” والبعد بينهما “بعد طنيني” ويساوي 9 كومات ثم تأتي نغمة “مي” ويكون البعد 7 كومات بينها وبين الرى ثم نغمة “فا” والبعد يساوي 6 كومات – ثم يأتي فرع المقام ويبدأ من نغمة “صول” والبعد بينهما 9 كومات ثم نغمة “لا” والبعد يساوى 9 كومات ثم نغمة “سي” والبعد يساوي 7 كومات ثم نصل إلى نغمة الجواب والبعد بينها وبين النغمة “دو” 6 كومات وهنا يكتمل مقام الراست بجنسيه راست على نغمة الدو والجنس التالي راست على نغمة الصول ومجموع كوماته 53.



    إن الألحان الموسيقية العربية تبنى على أساس ” المقامات” وهذه ميزه الموسيقى الشرقية وتشمل الموسيقى الفارسية والتركية والكردية والهندية وبعض دول أسيا الوسطى وما جاورها والتي يتكون سلالمها الموسيقية من “النغمات الدقيقة” أي التي يكون فيها النغمة مقسمة إلى أجزاء صغيرة كربع النغمة أو اقل. وللمقام سمات منها على سبيل المثال: “مستقر المقام” وهي النغمة التي تعرفنا بشخصية المقام و”حساس المقام ويسمى الغماز” و هي النغمة الخامسة في سلم المقام كنغمة “صول” في مقام الراست انف الذكر وتدل على عمق وروح المقام, ما عدا قليل من المقامات مثل مقام الصبا فغمازه النغمة الرابعة.





    المقامات الموسيقية وعددها:



    ما يربك بل ويشوش طلبة العلم الموسيقي كثرة أسماء المقامات وفروعها وكونها ليست عربية المفردة. وهذا صحيح. فلقد أثرت وتأثرت الموسيقى العربية بالموسيقى الفارسية والتركية وبمسميات الأنغام والمقامات “وذكرنا ذلك في مقال سابق”. لا يسع المقام لاستعراض كافة أسماء المقامات وفروعها وما يقابل كل اسم في اللغة العربية. وللعلم فهناك اختلاف على العدد الكلي للمقامات الموسيقية العربية فمنهم من اعتبر أن عدد المقامات الأساسية يساوي 24 مقاما ويستخرج منها 336 سلم مشتق وفرعي فيصبح العدد الكلي 360 مقام ومنهم من استخلص ان عدد المقامات الرئيسية يساوي 14 سلما والفرعية عددها 182 مقام وغير ذلك. وهنا تبدو أمامنا إشكالية ونرى أحد الأسباب وراء ذلك يرجع لعدم الاهتمام تاريخيا بالتدوين الموسيقي عند العرب لان التدوين مؤسس على قاعدة علمية وتكتب بالنوتة وتبين أن سلم المقام الأساسي ينتج منه سبع سلالم مقاميه حسب دائرة الرابعات وأيضا سبع سلالم حسب دائرة الخامسات. ومع هذا الكم الكبير من المقامات إلا أن المستخدم منها في مصر وسوريا لا يكاد يتعدى 32 مقاما وفي الجزيرة العربية والخليج 16 وفي المغرب العربي 18 مقاما تقريبا وفي العراق 37 مقاما. ختاما اذكر لكم من المقامات الاساسية أربعة عشر Sadمقام الراست – مقام النهاوند – مقام العجم – مقام ألبياتي – مقام الحجاز - مقام السيكاه – مقام الهزام - مقام الكرد – مقام العراق – مقام المستعار – مقام نواثر – مقام الصبا – مقام صبا كرد – مقام اثر كرد.)





    وأرفق الجدول التالي والذي يبين ثمانية من المقامات الأساسية مع عرض الأسماء والأبعاد بحساب الكومات .



    و لا توجد في المقامة عقدة او حبكة ولعل أول من وضعها وهو / بديع الزمان , كان يريد أن يسوق لتلاميذه تعلمهم أساليب اللغة العربية ووقوفهم على ألفاظها.



    فالمقامة أريد بها التعليم ولهذا سماها / بديع الزمان , ( مقامة ) وليست قصة أو حكاية إلا أن بعض الباحثين يراها نوعا من القصص.



    وخصائص وصفات المقامة في أنها ليست قصة بالمعنى الكامل إلا أنها تشتمل على عناصر قصصية من حيث الحوار والمضمون والتصوير لعناصر الشر والفساد بالإضافة إلى احتواها على كلمات لغوية جعلت من ( المقامة ) تتجه نحو بلاغة اللفظ إذ أن القصة ليست الأساس و إنما الأساس هو العرض الخارجي والحلية اللفظية لذا فان البعض من الأدباء اخذوا يبتكرون صورا جديدة للتعبير ولكن في حدود وغالبا ما تتصف المقامة بالشحاذة والكدية

    .



    وفى الآداب العالمية نجد ( المقامة ) مثل ( مقامة القاضي / حميد الدين أبوبكر البلخي ) باللغة الفارسية ,وفى أوروبا وجود قصص مثلان لبعض القصص الاسبانية بطلا واحدا اسمه / بيكارون , وهو يشبه من بعض الوجوه / أبا الفتح الاسكندرى عند/ بديع الزمان و /أبا زيد السروجي عند / الحريري .

    –1– ( المقامة ) فى الأدب العربي





    المقامة فن من فنون الأدب العربي ورائعة من روائع الفن القصصي معناها في اللغة : المجلس أو النادي قال, .. زهير : وفيهم مقامات حسان وجوهها وأندية ينتابها القول والفعل . وتعنى المقامة أيضا بمعنى : الجماعة التي يضمها المجلس أو النادي يقول لبيد : ومقامة غلبت الرقاب كأنهم جن لدى باب الحصير قيام .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 12:50 am